وسط حضور كبير بدأت صباح اليوم الثلاثاء 2/ اكتوبر / 2012م اعمال الدورة الرابعة لمجلس ولاية الجزيرة التشريعى حيث خاطب جلسة الافتتاح البرفيسور/ الزبير بشير طه والى ولاية الجزيرة مقدماً خطاب الدورة والذى تناول فيه السياسات الكلية للولاية والخطط والبرامج للمرحلة القادمة والانجازات التى تمت فى الفترة السابقة حيث اعلن الاخ الوالى ترحيب ومباركة ولاية الجزيرة لاتفاق التعاون المشترك بين جمهورية السودان ودولة جنوب السودان الذى وقعه الرئيسان المشير / عمر احمد البشير والفريق/ سلفاكير ميار ديت مؤكداً ان الجزيرة سوف تدعم كل الجهود الرامية لتنفيذ الاتفاق وهنأ رئيس ونائب قيادات المجلس الجديدة معرباً عن سعادته بمبادرة المجلس فى تعديل لائحة تنظيم اعماله توسيعاً للمشاركة وتداول للقيادة بين عضويته واستجابة للإجراءات والتدابير الاقتصادية الاخيرة وثمن دور المجلس ومبادراته فى العديد من قضايا الولاية مثل مشروع الجزيرة الحكم المحلى ومسودة الدستور القومى القادم وغيرها ، مشيداً بالروح التنسيقية التى يعمل بها المجلس دون اخلال بدوره التشريعى والرقابى حاثاً التنفيذيين بالحرص على حضور جلسات المجلس كما استعرض سيادته الاداء فى كافة المحاور الخدمية والقطاعات والتى شملت قطاع الادارة والحكم والتنمية الاقتصادية والبنى التحتية والتخطيط العمرانى والزراعة والتصنيع الزراعى والصحة والتربية والتعليم والثقافة والاعلام ومحور البيئة والترقية الحضرية والمحور الاجتماعى الى جانب الاداء المالى والشباب والرياضة ، مشيراً الى ان الولاية عملت على توفير المخزون الاستراتيجى للسلع ووضعت استراتيجية تساهم فى تحقيق وفرة السلع ورقابة الاسعار وتخفيف اعباء المعيشة على المواطن وتناول الاخ الوالى مبادرات الولاية بإقامة الشراكات الاستراتيجية داخل وخارج السودان مشيراً فى هذا الصدد لزيارة وفد الولاية مؤخراً لجمهورية الصين وتحقيقه العديد من المكاسب والمشروعات الاستثمارية المشتركة اضافة لانفتاح الحكومة الصينية للتعاون مع السودان عامة وولاية الجزيرة خاصة مؤكداً اكتمال خارطة الموارد والاستثمار والتى شملت اكثر من 50 مشروعاً فى المجال الزراعى والصناعى والخدمى واعلن الاخ الوالى عن اكتمال الاستعدادات لاستقبال فخامة المشير / عمر حسن احمد البشير رئيس الجمهورية لزيارة الولاية قريباً لافتتاح العديد من المشروعات التنموية والخدمية احتفاءً باتفاق التعاون المشترك بين دولتى السودان وجنوب السودان كما اعلن عن جملة من البشريات شملت اكتمال اجراءات تمويل وشراء معدات وحدة بناء وصيانة الطرق الخاصة بالولاية ، وتامين شراء مدخلات انارة 100 قرية من مارد الموارد الذاتية ووصول فريق العمل الايرانى لتشييد محطتى مدنى وام مغد على الغرض الايرانى كما اشار الى ان التواصل الهادف مع القيادة الاتحادية وفر القناعة والارادة السياسية لاجراء المراجعات اللازمة للاوضاع بمشروع الجزيرة بما فيها قانون 2005 وما ترتب عليه وذلك عبر ملتقى يجمع كل اصحاب المصلحة والصلة كما اعلن واستناداً لدستور الولاية سيتم البدء فى اعادة تكوين المجالس التشريعية للمحليات وفق رؤية تحقق الاهداف المرجوة. كما خاطب الجلسة الدكتور / جلال من الله جبريل رئيس المجلس معلناً وقوف المجلس وتصدية لكل الجهات التى تحاول النيل من الرسول الكريم داعياً الشعوب الاسلامية وحكوماتها لتسخير كافة الامكانيات لنشر الدعوة الاسلامية فى كل انحاء العالم ، كما اشاد الدكتور/ من الله باتفاق التعاون بين جمهورية السودان ودولة جنوب السودان والذى وضع اسس لعلاقات سياسية واقتصادية وتعاون مشترك بين الدولتين ، كما اشار رئيس المجلس للاجراءات التى اتخذها المجلس بتغليظ قيادات المجلس من 12 الى 7 قيادات تمشياً مع القرارات الاقتصادية التى اتخذتها الدولة لخفض الانفاق الحكومى كما جدد رئيس المجلس تاكيده على اهتمام المجلس بمشروع الجزيرة ومعالجة قضاياه مشيراً لمشكلة العطش التى اصبحت تتفاقم فى كل موسم زراعى خاصة الموسم الصيفى والتى اخرجت كثيراً من المساحات من دائرة الانتاج داعياً كافة الجهات ذات الصلة للجلوس على صعيد واحد لايجاد الحلول الناجعة لمشاكل مشروع الجزيرة ، وعلى صعيد العلاقات بين الاجهزة بالولاية كما اكد رئيس المجلس على مبدأ الشورى والتفاكر والتناغم وتبادل الراى والراى الاخر كل يعمل وفق الاختصاصات والقوانين واللوائح من اجل خدمة قضايا الولاية والنهوض بها وتحقيق طموحات مواطنيها فى ترقية وتطوير الخدمات كما استعرض رئيس المجلس فى خطابه اداء المجلس فى دورته الثالثة والتى استطاع خلالها المجلس اكمال جميع اعماله كما تناول التواصل بين كافة المؤسسات على المستويين الولائى والقومى ، كما اعرب عن امله ان تاتى بيانات اداء الوزارات للربيعين الثانى والثالث موضحة حجم تنفيذ الخطط والبرامج التى اجازها المجلس وان تجيئ ميزانية العام 2013م مبنية على ارقام حقيقية وخطط وبرامج يسهل تنفيذها
فى ختام خطابة اكد رئيس المجلس ان المجلس اعد خطة متكاملة للدورة الرابعة وانها سوف تشهد عملاً مكثف على مستوى المجلس ولجانه المتخصصة فى مجالات التشريع والرقابة وفتح جسور التواصل مع كافة الجهات .

Advertisements